شبكة ومنتديات قلعة الكؤوس



 
الصفحة الرئيسيةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالدردشةمكتبة الصورالبث المباشرمركز رفع الصورإتصل بنادخولدخول

شاطر | 
 

 أوصاف أهل الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهلاوي 2021



تاريخ التسجيل : 16/09/2011
عدد المساهمات : 33
نقاط : 4641
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: أوصاف أهل الجنة    الجمعة سبتمبر 16, 2011 9:44 am

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بـســم الله الـــرحـمــن الرحيـــــم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





إن الجنة لجديرة بأن يعمل لها العاملون ويتنافس فيها

المتنافسون ويُفني الإنسان عمره في طلبها زاهدا فــي

الدون ، فإن سألتم عـن العمل لهـا والطـريق الموصل


إليها فقد بيَّنه الله فيما أنزله من وحيه عـــلـى أشــرف

رسله قال الله عز وجل ( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ

وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَـــــاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ،


الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِــــي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ

وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ،وَالَّذِينَ إِذَا


فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُـواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ

لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَـــلَى

مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) سورة آل عمران133-135




فهذه عدة أوصاف من أوصاف أهل الجنة :




الوصف الأول (المتقين ) وهم الذين اتقوا ربهم باتخاذ

الوقاية من عذابه بفعل ما أمرهم به طاعـة لـه ورجاء

لثوابه وترك ما نهاهم عنه طاعة له وخوفا من عقابه




الوصـف الثاني ( الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ )

فهــــم ينفقون ما أُمِروا بإنفـاقه عـلى الوجه المطلوب

منهم من الزكاة والصدقات والنفقات على مــن له حق


عليهم ، والنفقات في الجهاد وغيره مــن سبل الخيــر

ينفقون ذلك في السراء والضراء ، لا تحملهم السراء


والرخاء على حب المال والشح فيه طمعا في زيادته،

ولا تحملهم الشدة والضراء على إمساك المال خوفا

من الحاجة إليه .




الوصف الثالث : ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ) وهم الحابسون

لغضبهم إذا غضبـوا ، فـلا يعتدون ولا يحقدون على

غيرهم بسببه .




الوصــف الــرابــع : ( وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ) يعفــون

عمن ظلمهم واعتدى عليهم ، فـلا ينتقـمون لأنفسهم

مع قدرتهم على ذلك .



وفـي قوله تعـالى ( وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) إشارة إلى

أن العفو لا يُمْدَح إلا إذا كـان من الإحسان ، وذلك بأن


يقع موقعه ويكون إصلاحا ، فأما العفو الذي تزداد بـه

جريمة المعتدي فليس بمحمود ولا مأجور عليه ، قال

الله تعالى ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ )




الوصف الخامس : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ

أَنْفُسَهُمْ ذَكَــرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ ) الفاحشـــة :

ما يُسْتَفْحَـش مـن الــذنوب وهـي الكبائر كقتل النفس


الْمُحَرَّمة بغير حق وعقوق الوالدين وأكــل الربا وأكل

مــال اليـتــيــم والتَّوَلِّي يـــوم الزحف والزنا والسرقة

ونحوها مـن الكبائر وأما ظلم النفس فهو أعم فيشمل


الصغائر والكبائر فهـم إذا فعلـوا شيئا من ذلك ذكروا

عظمة مــــــن عَصوْهُ فخافوا منــه ، وذكروا مغفرته

ورحمته فسعوا في أسباب ذلك ،فاستغفروا لذنوبهم

بطلب سترها والتجاوز عن العقوبة عليها .



وفي قوله ( وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ ) إشــــارة إلى

أنهــم لا يطلبون المغفرة مــن غيـــر الله لأنه لا يغفر

الذنوب سواه .




الوصــف الســــادس ( وَلَـمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ

يَعْلَمُونَ ) أي لم يستمروا على فعل الذنب وهم يعلمون

أنه ذنب ، ويعلمون عظمة من عصوه ،ويعلمون قرب


مـغفرته , بل يبادرون إلى الإقلاع عنه والتوبة مـــنه

فالإصرار على الذنوب مـع هذا العلم يجعــل الصغائر

كبائر ويتدرج بالفـاعل إلى أمور خطيرة صعبة .




وقال تعالى ( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ

خَاشِعُونَ ،وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ

لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ،وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ،إِلَّا عَلَى


أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ،فَمَنِ

ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ، وَالَّـــذِيـــنَ هُـــمْ


لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ ، وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ

يُحَافِظُونَ ، أُوْلَئِــــكَ هُــمُ الْوَارِثُونَ ، الَّــذِيـنَ يَرِثُونَ

الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) المؤمنون :1-11





فهذه الآيات الكريمة جمعت عدة أوصاف من أوصاف


أهل الجنة :





الوصــف الأول : ( الْمُؤْمِنُونَ ) الذين آمنوا بالله وبكل

ما يجب الإيـمـــان بــه مــن ملائكة الله وكتبه ورسله


واليوم الآخـر والقدر خيره وشره , آمَنوا بذلك إيمانا

يستلزم القبول والإِذعان والانقياد بالقول والعمل .




الوصـف الثـانــي : ( الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ )

حاضرة قلوبهم ، ساكنة جوارحهم ، يستحضرون أنهم


قائمون في صلاتهم بيــن يدي الله عز وجل يخاطبونه

بكلامه ويتقربون إليه بذكره ويلجؤون إليه بدعائه ,

فهم خاشــعون بظواهرهم وبواطنهم .




الوصــف الثــالث : ( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ )

واللغو كل ما لا فائدة فيه ولا خير من قول أو فعل فهم

معرضون عنه لقوة عزيمتهم وشدة حزمهم لا يمضون


أوقاتهم الثمينة إلا فيمــا فيــــه فائدة , فكــمـــا حفظوا

صلاتهم بالخشوع حفـظـوا أوقاتهم عــن الضياع وإذا

كـان من وصفهم الإعراض عن اللغو وهو مالا فائدة

فيه فإعراضهم عما فيه مضرة من باب أولى .




الوصـف الرابع : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ ) يحتمل

أن المراد بالزكاة القسط الــواجـــب دفعه مــن المـــال

الواجب زكاته , ويحتـــمل أن المراد بها كل ما تزكو

به نفوسهم من قول أو عمل .




الوصــف الخامس : ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ،

إِلَّا عَـلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُــمْ غَــيْـــرُ

مَلُومِينَ ) فهــم حافظون لفروجهم عـن الزنا واللواط


لمـا فـيـهــمــا مـــن معصيــــة الله والانحطاط الْخُلُقي

والاجتماعي ولعل حفـظ الـفرج يشـمل ما هو أعم من

ذلك فيشمل حفظه عن النظر واللمس أيضا وفي قوله


( فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ) إشارة إلـــى أن الأصـــل لــوم

الإنسان عـلى هذا الفعــل إلا على الزوجة والمملوكة

لما فـي ذلك مــن الحــاجة إليه لدفع مقتضى الطبيعة


وتحصــيـل النسل وغيـره من المصالح وفــي عمـوم

قوله (فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) دليل

عــلى تحريم الاستمناء الـذي يسمى العادة السرية

لأنه عـملية في غير الزوجات والمملوكات .




الوصـف الســادس : ( وَالَّذِينَ هُـــمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ

رَاعُونَ ) الأمـانة مـا يُؤْتَمَنُ عليه من قول أو فعـــل أو

عيـــن فمـــن حدثك بسر فقـد ائتمنك ومــن فعل عندك


ما لا يحب الاطلاع عـليه فقد ائتمنك ومـن سلَّمك شيئا

من ماله لحفظه فقـد ائتمنـــك ، والعهد ما يلتزم بـــــه

الإنسـان لغيره كالنذر لله والعهود الجارية بين الناس،


فأهل الجنة قائمون برعاية الأمانات والعهد فيما بينهم

وبين الله وفيما بينهم وبين الخلق ، ويدخـل في ذلك

الوفاء بالعقـود والشروط المباحة فيها .




الوصف السابع (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ )

يلازمون علـى حفظها من الإضاعة والتـفـريط ، وذلك

بأدائها فــي وقتهــا على الوجــــه الأكمل بشـروطها

وأركانها وواجباتها .



وقد ذكر الله سبحانه وتعالى أوصافا كثيرة في القـرآن

لأهل الجنــة سوى ما نـقلناه هنـا ، ذكر ذلك سبحانه

ليتصف به مـن أراد الوصـــول إليها .





وفـــي الأحاديـث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

من ذلك شيء كثير :




فعــن أبـــي هريرة رضي الله عنه أن النبي صــلى الله

عليه وسلم قال « من سلك طريقا يلتمس فيه علمـــا

سَهَّلَ الله له به طريقا إلى الجـنة » رواه مسلم .



وعنـه أيضا أن النبــي صـلى الله عــــليـه وسلــم قــال

« ألا أدلـكم على ما يمحـو الله به الخــطـايا ويرفع به

الدرجات ؟ " قالوا : بلى يا رسول الله . قال " إسباغ


الوضـوء على المكاره وكثرة الْخُطَا إلـى المســاجد

وانتظار الصلاة بعد الصلاة » رواه مسلم .




وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صــلى

الله علـيه وسلم قال « ما منـكم من أحد يتوضأ فيسبغ

الــوضوء ثـم يقــول : أشهـــد أن لا إله إلا الله وحـده


لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلا فُتِحَت

له أبواب الجنة الثمانيـة يدخل مـن أيهـا شاء » رواه

مسلم ، وعن عمرَ بن الخطاب رضي الله عنــه أيضاً

«فيمَنْ تَابعَ المؤذنَ من قلْبه دَخَلَ الجنةَ»رواه مسلم



وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه أن النبـي صـلى

الله عليه وسلم قال « من بنـى مسجدا يبتغي به وجه

الله بنى الله له بيـتا في الجنة » متفق عليه ...




وعن ثوبان رضي الله عنه أنه « سأل النبي صلى الله

عليه وسـلم عن عمل يدخله الله به الجنة فقال: عليك

بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجــــدة إلا رفعك

الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة » رواه مسلم




وعن أم حبيبة رضـــي الله عنهــا أن النبـي صلـى الله

عليــه وسـلم قال « ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى

في كـل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غيـــر فريضة


إلا بنى الله له بيتا في الجنة»رواه مسلم . وهن أربع

قبـل الظهر وركعتان بعدهـــا وركعتان بعـــد المغرب

وركعتان بعد العشاء وركعتان قبل صلاة الصبح .




وعن معاذ بن جبـل رضي الله عنه أنه قال لرسول الله

صلى الله عليــــه وسلم «أخبرني بعمل يدخلني الجنة

ويباعدني عن النار قال : لقـد سألت عن عظيم وإنه


ليسير عـلى من يسره الله عليه : تعبد الله ولا تشـرك

به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان

وتحج البيت » رواه أحـمد والترمذي وصححه



وعن سهل بن سعد رضي الله عنه « أن النبي صـلى

الله عليه وسلم قال : إن في الجنة بابا يقال له الريان

يدخل منه الصائمون يــوم القيامة لا يدخل منه أحد

غيرهم » ( الحديث ) متفق عليه .




وعـن أبى هريرة رضي الله عنه « أن النبـي صلى الله

عليـه وسلم قال " العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما

والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة»متفق عليه...



وعــن عياض بن حمار المجاشعي أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال « أهل الجنة ثلاثة : ذو سلطان مُقْسِط

متصدِّق موفق ورجل رحيم رقيق القلب لكـل ذي قربى


ومسلم عفيف متعفِّف ذو عيال» رواه مسلم في حديث

طويل . فهذه طائفة من أحاديث النبي صلى الله عليه

وسلم تبيـن شيئا كثيـرا من أعمال أهل الجنة لمن

أراد الوصول إليها .




أسأل الله أن ييسر لنا ولكم سلوكها ويثبتنا عليها إنه

جواد كريم , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله

وصحبه أجمعين .




المصدر موقع الشيخ محمد العثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو رائد
مشرف منتدى قلعة الكؤوس وجماهيره
مشرف منتدى قلعة الكؤوس وجماهيره
avatar

تاريخ التسجيل : 15/09/2011
عدد المساهمات : 60
نقاط : 4688
السٌّمعَة : 0
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 16/11/1991
العمر : 26
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: أوصاف أهل الجنة    الجمعة سبتمبر 16, 2011 2:02 pm

جزاك الله الف خير



وباذن الله ان نكون من اهل الجنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
V S 7



تاريخ التسجيل : 21/06/2011
عدد المساهمات : 45
نقاط : 4779
السٌّمعَة : 0
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: أوصاف أهل الجنة    الأربعاء نوفمبر 02, 2011 5:34 am

جزاك الله خير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أوصاف أهل الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات قلعة الكؤوس :: الأقسام العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: